الرئيسية / الاخبار / iWatch قد تستخدم مجسات بصرية لقياس معدل ضربات القلب ومستويات الأوكسجين

iWatch قد تستخدم مجسات بصرية لقياس معدل ضربات القلب ومستويات الأوكسجين

iWatch أبل يمكن أن تشمل أجهزة استشعار بصرية مصممة لقياس الوظائف الجسدية، مثل معدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين، وفقا لمحلل الالكترونيات تشانغ سون شو من الموقع الصيني Electrical Engineering Times، الذي يستشهد بمصادر من سلسلة التوريد على إطلاع في هذه المسألة. وأشار شو أيضا أنة في حين أن أبل قد خططت لرصد الجلوكوز، فقد أثبتت أساليب غير غازية انها غير دقيقة إلى حد كبير، وبالتالي قد لا يتم تضمينها في المنتج النهائي.

قياس مستويات الأكسجين ومعدل ضربات القلب هي اثنتين من الميزات التي يشاع انة سيتم تضمينها في iWatch. وأجهزة الاستشعار البصرية، والتي تستخدم في العديد من المنتجات الطبية والصحية، هي الخيار المنطقي للساعة ذكية.

أجهزة قياس الأكسجين، والتي غالبا ما تكون مصممة لتناسب الإصبع تستخدم أجهزة الاستشعار البصرية لقياس مستويات الأكسجين في الدم. هذه المجسات تقوم بإرسال اثنين من الأطوال الموجية من الضوء من خلال الجلد. الاختلافات في الطريقة التي يتم بها امتصاص الضوء تسمح للجهاز بالكشف عن تشبع الأكسجين في الدم. غالبية أجهزة قياس الأكسجين مصممة للإصبع أو شحمة الأذن، مما يشير إلى قياس الأكسجين على المعصم أمر صعب، لكن ليس من المستحيل تطويرة.

رصد معدل ضربات القلب عن طريق جهاز استشعار بصري هو أحدث تكنولوجيا التي تم دمجها في العديد من المنتجات بما في ذلك متتبع اللياقة البدنية ساعة Mio Alpha لرصد معدل ضربات القلب. أجهزة رصد معدل ضربات القلب النموذجية في الماضي كانت تتطلب حمالة الصدر، ولكن مع جهاز استشعار بصري، تسليط الضوء على الجلد يمكن أن يستخدم لقياس تدفق الدم من خلال الشعيرات الدموية، وبالتالي تحديد معدل ضربات القلب.

mioalpha

المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Mio ليز ديكنسون تحدثت عن احتمال وجود أداة قياس بصرية لمعدل ضربات القلب في iWatch، و قالت انها تعتقد ان ابل ستختار جهاز استشعار كهربائي – ضوئي لهذه الوظيفة. واشارت أيضا أن على iWatch مع قدرات قياس معدل ضربات القلب في حاجة لتناسب المعصم بإحكام:

“استخدام الاستشعار البصري والكهربائي يتطلب نوع خاص جدا من تصميم من أجل العمل بدقة. الاستشعار يجب أن يكون على اتصال وثيق مع الجلد مع القليل من القدرة على التحرك.

ربما أبل لا تهتم بدقة النتائج أثناء الحركة. ولكن في وقت القراءات التي يجري اتخاذها الساعة أو الحزام سوف تحتاج إلى أن تكون على اتصال مجكم بالجلد”.

الاستشعار الكهربائي الضوئي يتطلب أيضا معايرة دقيقة للتغلب على التدخل من الحركة والضوضاء. Mio Alpha يشتمل على مقياس التسارع المدمج والبرمجيات لفلترة الضوضاء للحصول على قراءات دقيقة، ومن الممكن ان أبل قد تعتمد بعض من نفس هذة التكنولوجيا.

iWatch

على مدى الأشهر القليلة الماضية، وظفت شركة أبل عدد من خبراء الصحة في المجالات ذات الصلة لكلا من رصد معدل ضربات القلب وقياس الأكسجين. انضم اثنين من المديرين التنفيذيين من شركة قياس الأكسجين Masimo الى أبل، بما في ذلك المسؤول الطبي الرئيس السابق لها. وكانت عدة من التعيينات المتعلقة بالصحة في أبل لاشخاص عملوا في الماضي في MediSensors C8، وهي شركة تركز على أجهزة استشعار مراقبة الدم غير الغازية .

في حين أنه من غير الواضح بالضبط ما هي الظائف ذات الصلة بالصحة التي سيتم تضمينها في iWatch عند اطلاقها، الشائعات أشارت أنها سوف تشمل أجهزة استشعار متعددة قادرة على قياس ليس فقط معدل ضربات القلب و مستوى الأكسجين ، ولكن أيضا الحركة ، والنوم ، ومستويات السوائل، و أكثر من ذلك.