الرئيسية / الاخبار / ما هي “ثلاثة الأجهزة الثورية” المتوقعة في iWatch؟

ما هي “ثلاثة الأجهزة الثورية” المتوقعة في iWatch؟

iWatch_1

عندما عرض  ستيف جوبز اول جهاز ايفون قبل سبع سنوات، وصفه بأنه ” ثلاثة أجهزة ثورية ” في واحد: شاشة اللمس آيبود ، الهاتف المحمول و الاتصال بالإنترنت.

ايفون ليس أول هاتف ذكي يعمل باللمس. لم يكن حتى قريباً من ذلك: جهاز Treo 180 أطلق خمس سنوات كاملة قبل ايفون. نفس الشيء مع آيبود الذي أطلق ثلاث سنوات بعد MPMAN.

ابل لم ترغب أبدا في أن تكون أول من في السوق، لذلك ينبغي أن لا يصاب أحد بالدهشة من حقيقة ان العديد من الشركات اطلقت ساعات ذكية قبل ابل. عبقرية الشركة التسويقية تتلخص في قدرتها على اخذ قطعة الخام نسبيا من التكنولوجيا تستخدم حصريا من قبل فئة فليلة من المهوسون بالتكنولوجيا و تحويلها إلى شيء جميل ولطيف جدا يجذب جمهور المستهلكين بشكل لا يقاوم …

الساعات الذكية اليوم هي في نفس مكان الهواتف الذكية قبل عشر سنوات : وظائف محدودة ، واجهات المستخدم غير بديهية، غير مندمجة بفعالية مع الأجهزة الأخرى – والشئ الاهم، انها بشعة . لهذا فإنه ليس من المستغرب أن أبل تأخذ وقتها لتطوير شيء يستحق وسمة مع شعار ابل.

لذلك، لمجرد التوقع، دعونا نتسائل اذا تم عرض iWatch أيضا مع ” ثلاثة أجهزة ثورية ” – ماذا نعتقد أنها قد تكون ؟

الجهاز الثوري الأول سيكون … ساعة . لا تتعجب: تذكر، واحد من ثلاثة الأجهزة الثورية في ايفون كان الهاتف. ثوري لأنه نجح في خلق مفهوم جديد من شكل واجهة/ استخدام واجهة على الهواتف الذكية. وستكون المهمة الأولى لأبل تطوير شيء يبدو في الواقع وكأنه ساعة ، وليس مجرد هاتف ذكي قام شخص ما بتقليصة لترتدية على معصمك .

pebblesteel

ثورية؟ بناء على الساعات الذكية في السوق اليوم، اذا اخذنا ساعة Pebble كمثال، فهي تبدو على ما يرام، ولكن ليس اكثر من ذلك. واذا كنت متابع لاخبار التكنولوجيا، فلا بد انك تعرف ان الشخص العادي في الشارع سوف لن يسارع إلى شرائها. النموذج الاخير من الساعة Pebble Steel يبدو أفضل قليلا، لكنه لا يزال منتج تكنولوجي غير قابل للإرتداء لدى جمهور واسع من المستهلكين. وهو ما ينطبق على الكثير من الساعات الذكية في الوقت الحالي.

الآن، الأذواق تختلف بشكل كبير في الساعات ، ولكن إذا كنت تعتقد ان الفقرة السابقة مجحفة في حق الساعات الذكية او علامة تجارية معينة، فما عليك الا ان تتخيل الساعة الذكية المفضلة لديك ثم تسأل نفسك هل هذا بالفعل هو كل ما تريدة وتتوقعة من ذلك الاكسسوار؟

يمكن المراهنة على ان ساعة ذكية من تصميم جوني إيف ستكون قادرة على جذب قطاع واسع من الناس لشرائها بسبب شكلها اللطيف الذي يشبه الساعة التقليدية، وفي نفس الوقت لكونها تأتي مع مجموعة من الوظائف المدمجة.

Nike + FuelBand

ادوات تتبع اللياقة البدنية كانت موجودة قبل Nike Fuel Band. ساعات GPS مع وصلات بلوتوث لشاشات دقات القلب والآلات الحاسبة للسعرات الحرارية موجودة منذ سنوات. ما فعلته نايك انها أخذت منتج غير مريح وحولتة إلى شيء أنيق و بسيط. يبدو مألوفا؟

المشكلة هي، احزمة اللياقة البدنية لا تقدم الكثير من وظائف الساعات الذكية، و الساعات الذكية، حتى مع تطبيقات اللياقة البدنية، غير قابلة للاستخدام كحزام للياقة البدنية بشكل بديهي.

iWatch، سوف تدمج الاثنين بطريقة ما ستبدو واضحة تمام الوضوح بعد وقوعها. وظائف متكاملة للياقة البدنية في الساعة الذكية، بعد ذلك، سوف تكون ثورة ثانية .

m7

معالج M7 في ايفون 5S يمكن ان يقوم بالفعل بوظائف احزمة اللياقة البدنية المخصصة. ولكن أبل لن تتوقف عند هذا الحد. بل ستذهب الى ما هو أبعد من مجرد اللياقة البدنية، ونحن نشهد اليوم عدد متزايد من الأدوات التي تهدف إلى مراقبة الصحة بمعنى أعم. ترصد ضغط الدم، نسبة السكر في الدم، معدلات التنفس، تشبع الأكسجين ، العرق ، درجة الحرارة ، ومعدل التمثيل الغذائي …

أجهزة الاستشعار هي الموضة الجديدة، ومن المرجح انة سيتم ملئ iWatch بها. وهكذا تكون iWatch قادرة على تقديم وجهة النظر الأكثر شمولية لوضع صحتنا العامة.

الأمر الذي يقودنا الى الثورة الثالثة : وظائف الساعة الذكية. هناك عدد غير قليل من النظريات حول وظائف iWatch، ولكن الشيء المؤكد هو انها لن تبدو مثل صورة المفهوم أدناة:

apple-iwatch-concept

حجم الشاشة الكبير يتناقض بشكل واضح مع الاناقة المتوقعة في iWatch، والتي من المؤكد انها سوف تكون جزء رئيسي من التصميم.

على العكس، حجم شاشة iWatch لن يسمح باستخدامها كجهاز إدخال، ولا كوسيلة لتشغيل التطبيقات التي تتطلب الكثير من التفاعل. سيري سوف تساعد على القيام ببعض الوظائف، ولكن iWatch لن تكون سوى شاشة ثانوية للايفون بدلا من كونها أداة مستقلة.

الساعة الذكية كشاشة ثانوية بسيطة لايفون قد لا تبدو ثورية، ولكن الذي سوف يميزها عن الشاشات الحالية هو عمق الاندماج في نظام تشغيل أبل. الساعة الذكية ستكون قادرة على إظهار جميع الاخطارات بما في ذلك من تطبيقات طرف ثالث؛ iWatch سوف تكون قادرة على عرض أي شيء في مركز الإخطارات. التنبيهات تطفو على السطح عند حدوثها، و يمكنك بعد ذلك التنقل من خلالها كما تفعل على هاتفك.

سيكون من اللطيف أيضا أن يأتي iWatch مع درجة معينة من الذكاء، لتكون قادرة على على استباق احتياجاتك. على سبيل المثال ، إذا كان معالج الاستشعار M7 قادر على معرفة انك توقفت عن الركض، فمن المحتمل أنك سوف ترغب في الاطلاع على بيانات المسافة التي قطعتها حتى تلك اللخظة، لذلك ينبغي أن تطفو هذة المعلومة على سطح الشاشة بشكل تلقائي. او إذا كنت تلقيت تنبيه، ثم رفعت ذراعك لمعرفة الوقت بعد عدة دقائق، فربما كنت تريد أن ترى التنبيه الذي تلقيتة من قبل، لذلك ينبغي أن يظهر مرة أخرى.

باختصار، من المتوقع أن iWatch تكون ثورية بنفس طريقة ايفون: انها لا تفعل أي شيء جديد جذريا ، ولكنها تفعل ما يمكن القيام به بالفعل اليوم مع كثير من الأناقة والسلاسة.