الرئيسية / إكسسوارات / سماعات مع أجهزة استشعار الصحة واللياقة البدنية تستعد لإغراق سوق التكنولوجيا القابلة للإرتداء

سماعات مع أجهزة استشعار الصحة واللياقة البدنية تستعد لإغراق سوق التكنولوجيا القابلة للإرتداء

intel-ear-buds

في حين تقترب أبل من إطلاق ساعة iWatch مع ميزات الصحة واللياقة البدنية، هناك اهتمام كبير حول أنواع أجهزة الاستشعار التي يمكن أن تضمنها أبل في الساعة الذكية. من بين الخيارات المثيرة للاهتمام كانت سماعات مجهزة بأجهزة الاستشعار، التي تقدمت أبل بطلبات براءات الاختراع بصددها في الماضي والتي شهدت اهتمام متجدد بعد نشر إشاعة لا أساس لها حول EarPods مع أجهزة الاستشعار البيومترية في وقت سابق من هذا العام.

السماعات مع أجهزة استشعار الصحة واللياقة البدنية تستمر لتكون موضوع اهتمام، وغيرها من الشركات المصنعة تستعد لتقديم منتجاتها إلى سوق التكنولوجيا القابلة للإرتداء في وقت لاحق هذا العام. واحدة من السماعات البيومترية التي جذبت الانتباه هي الجيل الجديد من سماعة إنتل و SMS Audio.

سماعات SMS Audio تشمل أجهزة استشعار لمراقبة معدل ضربات القلب التي تعمل بتقنية إنتل وصوت عالي الجودة، والراحة والموضة. أجزاء السماعة تستخدم مجموعة من أجهزة الاستشعار، بما في ذلك جهاز استشعار ضوء بصري، لقياس معدل ضربات القلب أثناء الراحة والنشاط. ويمكن تشغيلها بواسطة مقبس الصوت في الهاتف الذكي، السماعات تتبادل البيانات مع مجموعة متنوعة من تطبيقات الطرف الثالث، مع تكامل مع تطبيق RunKeeper الذي سوف يكون متاح عند الاطلاق.

إنتل و SMS Audio قد تكون من بين أشهر الأسماء التي تنوي دخول السوق سماعات الاستشعار، لكنها ليست وحدها. في وقت سابق من هذا العام، أطلقت LG سماعة لقياس معدل ضربات القلب. وفي وقت لاحق من هذا العام سوف تصل الى السوق السماعات اللاسلكية الذكية من FreeWavz، التي تراقب معدل ضربات القلب وغيرها من مقاييس اللياقة البدنية الأساسية. هذة الأخيرة عرضت في وقت سابق من هذا الشهر على Kickstarter لجمع التمويل، ولها هدف شحن في أكتوبر عام 2014.

بالإضافة الى الشائعة الكاذبة في نهاية المطاف عن EarPods مع أجهزة الاستشعار البيومترية وطلبات براءات الاختراع أبل التي تعود لعدد من السنوات، فإن الشركة أيضا استأجرت مؤخرا الباحث Eric Winokur الذي عمل في الماضي في MIT لوظيفة مهندس أجهزة الاستشعار. Winokur مشهور بعمله على الأجهزة الطبية القابلة للإرتداء، بما في ذلك أجهزة الاستشعار الأذن لرصد القلب والأوعية الدموية. ومن غير المعروف بعد ما إذا كانت Winokur يواصل عمله على أجهزة الاستشعار في الأذن في شركة أبل أو إذا كان يساهم بشكل أوسع في فريق القياسات الحيوية الذي يعمل على iWatch.