الرئيسية / الاخبار / دقة شاشة Apple Watch: قرار 312*390 لنموذج 42MM، و 272*340 لنموذج 38MM

دقة شاشة Apple Watch: قرار 312*390 لنموذج 42MM، و 272*340 لنموذج 38MM

مع WatchKit  SDK الآن في أيدي المطورين، بعض المعلومات الجديدة حول الجهاز القابل للإرتداء بدأت في الظهور، بما في ذلك دقة الشاشة، والتي لم يسبق الكشف عنها من قبل شركة آبل.

وفقا للمبادئ التوجيهية، أثنين من النماذج المختلفة لساعة أبل Apple Watch لديها قرارات شاشة مختلفة. النموذج الأصغر من 38mm Apple Watch  لديه قرار من 272*340، في حين أن النموذج الأكبر 42mm Apple Watch لديه قرار 312*390. في وثائق WatchKit، أبل تشير إلى ان شاشة Apple Watch هي “رتينا”، وترشد للمطورين لاستخدام أصول الصورة 2X.

applewatch

أبل توجه المطورين لتقديم أصول صورة لأحجام الشاشة المختلفة “حسب الحاجة”. يمكن للمطورين استخدام موارد الصورة نفسها طالما أنها “تبدو جيدة على أحجام الشاشة المختلفة”، ولكن إذا لم يكن كذلك، سوف يحتاج المطورين إلى توفير موارد صور منفصلة لكلا النموذجين من الساعة. المحتوى المعروض على Apple Watch “يجب أن تكون هي نفسها بغض النظر عن حجم شاشة الجهاز،” أبل تقول انة على المطورين “السماح بتوسيع أو عقد العناصر بشكل طبيعي” لملء الحيز المتاح على الشاشة.

الايقونات على Apple Watch لديها أحجام متغيرة بناء على حجم الشاشة ونوعها. على سبيل المثال، يجب أن تكون ايقونة رمز مركز الإخطارات 29 بكسل لنموذج 38mm Apple Watch، و36 بكسل لنموذج 42mm Apple Watch. وينبغي أن تكون ايقونة الشاشة الرئيسية على النموذج الأصغر 172 بكسل، في حين أن ايقونة الشاشة الرئيسية على النموذج الأكبر من Apple Watch يجب أن يكون 196 بكسل.

apple-watch-grid

بالإضافة إلى معلومات التي تكشف النقاب عن قرار الجهاز، تعطي إرشادات أبل WatchKit نظرة ثاقبة كيف تنظر أبل الجهاز. أبل تطلب من المطورين أن يضعوا في اعتبارهم بعض المفاهيم عند إنشاء المحتوى لساعة Apple Watch، بما في ذلك إضفاء الطابع الشخصي العميق والاتصال بالناس عن طريق مراقبة معدل ضربات القلب والنشاط.

وفقا لشركة آبل، تهدف Apple Watch إلى “طمس الحدود بين العناصر المادية والبرمجيات” من خلال زر التاج الرقمي (Digital Crown)، تغذية الإرتداء اللمسي (Taptic Engine) للإخطارات، قياس قوة اللمس (Force Touch)، وهو نظام جديد للتحكم يعمل باللمس. أما بالنسبة للتصميم، تقول أبل، “يجب أن يساهم في هذه التجربة من الأجهزة والبرمجيات تشعر المستخدم بتميزها”.

تشير أبل أن جميع المحتويات التي تم إنشاؤها لساعة Apple Watch ينبغي أن تكون “خفيفة الوزن”، حيث تم تصميم الجهاز لتفاعلات بسيطة التي هي “الوصول إليها وإلغائها بسرعة وسهولة، سواء بالنسبة للخصوصية وسهولة الاستخدام”. التطبيقات يجب أن “تحترم السياق” عند وصول المستخدم اليها، “لفترة وجيزة، في كثير من الأحيان، وعلى شاشة صغيرة”.

حزمة البرمجيات WatchKit أصبحت متاح في وقت سابق اليوم، كجزء من نظام التشغيل iOS 8.2 بيتا. نسخة بيتا يمكن تحميلها من موقع المطورين أبل المطور، والمطورين قادرين على البدء فورا بأنشاء إخطارات قابلة للتنفيذ، لمحات، وتطبيقات يتم تشغيلها بواسطة جهاز ايفون. وتقول أبل أنة سوف يكون بمقدرة المطورين إنشاء تطبيقات “أصلية تماما” “في وقت لاحق من العام المقبل.”