الرئيسية / الاخبار / جوجل تعمل على مجموعة هواتف خاصة، تخطط لإطلاقها هذه السنة

جوجل تعمل على مجموعة هواتف خاصة، تخطط لإطلاقها هذه السنة

من المقرر أن تقوم جوجل بإطلاق هاتف ذكي خاص بحلول نهاية العام في محاولة للتنافس بشكل مباشر مع أجهزة ابل وسامسونج، وفقا لصحيفة التلغراف.

نقلا عن “مصادر رفيعة” على دراية بالمسألة، يدعي التقرير أن الشركة تخطط لكشف النقاب عن هاتف يحمل علامة جوجل التجارية منفصلة عن مجموعة هواتف نيكسوس، والتي تم تصميمها وتصنيعها من خلال شراكات مع LG و HTC. جوجل أيضا في مباحثات مع مشغلي شبكات الهاتف النقال حول اطلاق الهاتف بحلول نهاية عام 2016.

nexus_6

إذا كان هذا صحيحا، فإن الأخبار تعني تحولا كبيرا في طموحات لذراع الشركة للمحمول، والتي ركزت تاريخيا على تطوير برمجيات نظام التشغيل أندرويد وتركت تصميم الهاتف إلى حد كبير في أيدي الشركات المصنعة للأجهزة.

على النقيض ،قسم الهواتف الخاص بجوجل سوف يأخذ السيطرة الكاملة  على “التصميم والتصنيع والبرمجيات” ذكرت الصحيفة. ولم تقدم أي تفاصيل أخرى من المصادر، في رفضت جوجل التعليق على التقرير.

وقال الرئيس التنفيذي لجوجل ساندر بيتشاي الشهر الماضي ان الشركة “تستثمر المزيد من الجهد” في الهواتف، رغم أن هذا تم تفسيره على أنه يعني انها تريد العمل بشكل وثيق مع صانعي جهاز نيكسوس القائم. وبالمثل، في نيسان، ذكر Recode أن الرئيس السابق لشركة موتورولا ريك اوسترلو سيعود للعمل في جوجل لتولي تطوير الأجهزة على الهواتف نيكسوس  الشركة، ولكن لم يعط أي مؤشر على أن الهاتف الخاص بجوجل كان قيد التطوير.

يستخدم نظام التشغيل جوجل اندرويد على أكثر من 1.4 مليار جهاز هاتف نقال على مستوى العالم، ولكن الاختلافات في الهواتف شهدت أحيانا صراع  الشركة لضمان تطابق الطرح بين تحديثات البرامج.

ولذلك فإن هاتف يحمل علامة جوجل التجارية منفصلة هو منطقي جداً من وجهة نظر البرنامج كما أنة يتيح للشركة السيطرة على نظام تشغيل للأجهزة، والسماح لها بعرض خدمات البرمجيات النقالة الأخرى.

ولكن مثل هذه الخطوة لا تخلو من المخاطر. في أبريل، حكمت المفوضية الأوروبية رسميا على جوجل بإساءة الاحتكار، متهمة إياها باستخدام نجاح اندرويد للتحكم في نتائج محرك البحث الخاص بها وفرض متصفح كروم على المستخدمين. ليس ذلك فحسب، يتكون جزء كبير من عائدات خدمة الهاتف المحمول في الشركة من خلال أجهزة iOS، لذلك من المحتمل أن تجعل ابل التجربة صعبة بالنسبة لجوجل اذا شعرت بتهديد من انتقالها إلى تصميم الأجهزة النقالة.