الرئيسية / الاخبار / تحرك ابل إلى إحداث ثورة في صناعة الياقوت من المرجح أن يترك المنافسين في الخلف

تحرك ابل إلى إحداث ثورة في صناعة الياقوت من المرجح أن يترك المنافسين في الخلف

ابل قادت ثورة في تصنيع الألومنيوم عندما اعتمدت تصميم الهيكل الجامع (unibody) في خط أجهزة الكمبيوتر المحمولة ماك بوك برو، والمضي قدما في عملية الإنتاج بطريقة استفادت منها الصناعة ككل. الآن، تستعد الشركة لتغيير طبيعة تصنيع الياقوت بطريقة مماثلة، ولكن هذه المرة المستفيد الوحيد سيكون أبل، يقول موقع The Verge.

2006-macbook-pro

عندما طرحت شركة آبل تصميم الهيكل الجامع من الألومنيوم  على ماك بوك برو في عام 2008، كانت الشركة تعتمد على الموردين طرف ثالث لتوفير المواد اللازمة لخط الكمبيوتر المحمول. الموردين طرف ثالث، بدعم أبل النقدي، كانوا قادرين على تبسيط وزيادة الإنتاج لتلبية الطلب على الأجهزة الجديدة. تصميم الهيكل الجامع الذي كان نادراً في البداية، أصبح شائع في عمليات صناعة الألمنيوم، مع “إعادة أبل اختراع سلسلة التوريد الجديدة ككل حول هذه المادة”.

[su_quote]”الألومنيوم هو أرخص وأسهل للتصنيع الآن بفضل أبل نفسها”، كما يقول المحلل مينغ تشى كو. تقييم كو هو أن مطالب أبل دفعت “الموردين ذوي الصلة بغلاف من الألمنيوم زيادة الاستثمار في القدرات و التكنولوجيا”. الجميع كان يتنافس على العائدات من تلبية حاجة صانع ماك بوك وإعادة تدوير كميات كبيرة من هذا المعدن. [/su_quote]

ربما ان أبل قادت ثورة الألومنيوم الناشئة، لكنها لم تسيطر على عمليات الإنتاج المتقدمة و ذلك باعتماد انتشار المعادن عبر مجموعة متنوعة من الصناعات. مع الياقوت، أبل تنتهج طريقة مختلفة. الشركة تستعد مرة أخرى لإنشاء صناعة جديدة، ولكن هذه المرة أبل هي في وضع أفضل للإبقاء على معظم الفوائد لنفسها.

شراكة أبل مع شركة GT Advanced لبناء مصنع لإنتاج الياقوت في ولاية اريزونا، من خلال العمل على انتاج المواد للاستخدام في تشكيلة ايفون وربما iWatch بكميات تجارية. فإن أي تقدم تحرزة الشركة في عملية إنتاج الياقوت وتوسيع نطاق الإنتاج الصناعي لدعم مئات الملايين من الأجهزة في السنة سيبقى داخل أسوار أبل و GT.

Sapphire

في هذا الإطار سيكون على المنافسين إما تصنيع الياقوت بشكل مستقل أو الاعتماد على شركة أبل لاستخدام ياقوت أبل في أجهزتها. معظم الشركات ستبقى في الخلف لأنها لا تملك الاحتياطيات المالية التي تسمح لها الاستثمار مثل أبل في منشأة لانتاج واسع النطاق مخصص لمادة واحدة تستخدم في الأجهزة الخاصة بهم.

أبل و GT بدأت بالفعل إنتاج كميات صغيرة من الياقوت في مصنع ولاية اريزونا، مع ما يقرب من 100 الأفران تكفي لانتاج 2،220 كيلو من الياقوت في مراحل الإنتاج المبكرة. ومن المتوقع ان تقوم GT بتثبيت أكثر من 1،000 فرن إضافي حتى نهاية عام 2014 قبل اطلاق ايفون 6 و iWatch.

وتشير التقارير الأخيرة ان أبل قد تدرج الياقوت في منتجاتها القابلة للإرتداء القادمة وأيضاً على بعض نماذج ايفون 6. وتستخدم الشركة حاليا الياقوت بمثابة غطاء لعدسة كاميرا آيفون الخلفية وجهاز استشعار البصمة Touch ID.

لماذا تريد أبل انتاج شاشات كريستال الياقوت