الرئيسية / الاخبار / الإعلان عن HTC One A9 – جسم من الألومنيوم، بصمة الإصبع، و اندرويد 6.0 مارشميلو

الإعلان عن HTC One A9 – جسم من الألومنيوم، بصمة الإصبع، و اندرويد 6.0 مارشميلو

في حفل الإطلاق الظاهري اليوم، أعلنت HTC عن أحدث عضو جديد في سلسلة الهواتف الرائدة HTC One، و هو A9. هاتف HTC One A9 يجلب مواصفات متوسطة المستوى إلى الهاتف الذكي مع تصميم من الألومنيوم وتشغيل الإصدار الأحدث من أندرويد 6.0 مارشميلو. وتشمل ميزات أخرى قارئ بصمات الأصابع  وكاميرا خلفية 13 ميجابيكسل مع OIS (تثبيت الصورة البصري).

HTC-One-A9

HTC One A9 يأتي بمعالج كوالكوم الجديد Snapdragon 617  ثماني النواة مع دعم شبكة 4G LTE. والذي يقترن مع 2 أو 3 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، اعتمادا على السوق، مع نموذج 2GB يأتي مع 16GB من سعة التخزين الداخلية مقابل 32GB في النموذج 3GB. ومثل معظم هواتف HTC أخرى، قابلة للتوسعة عبر بطاقة microSD حتى 2 تيرابايت.

جميع موديلات A9 تأتي مع بطارية 2150 mAh غير قابلة للإزالة، وعلى الرغم من أن هذة تبدو صغيرة نظرياً، يدعم الهاتف شحن كوالكوم السريع QuickCharge 2.0 مع شاحن متوافق، في حين ان برمجيات الهاتف متوافقة أيضا مع معيار الشحن QuickCharge 3.0.

شاشة HTC One A9 هي من نوع AMOLED  بحجم 5 بوصة ودقة 1080P، جنبا إلى جنب مع ماسح البصمة الضوئي الذي يستخدم أيضا كمفتاح الرئيسية سعوي. معظم الوقت عليك استخدام المفاتيح على الشاشة، حيث يستخدم A9 أزرار افتراضية للعودة، الرئيسة وتبديل المهام.

برمجيات A9 هي أيضا شيء مميز – فهو أول هاتف ذكي غير نيكسوس سيشحن مع اندرويد 6.0 مارشميلو، وأحدث نسخة من نظام التشغيل جوجل تم مزجها مع واجهة Sense من HTC، والتي تجلب العديد من ادوات التحكم الجديدة بالكاميرا، من بين غيرها من البرمجيات.

HTC One A9 يشمل كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل مع OIS (تثبيت الصورة البصري) وتسجيل الفيديو بدقة 1080p، كما تدعم الكاميرا التصوير بصيغة RAW. أما الكاميرا الأمامية فهي بدقة 4 ميغابيكسل بحساس من نوع UltraPixel وفتحة عدسة F/2.0.

سيتوفر الهاتف للطلب المسبق بدءاً من اليوم بسعر 399.99 دولار (3GB يأتي مع 32GB من سعة التخزين الداخلية) باللونين الفضي والرمادي، على أن يتوفر بألوان أخرى خلال الأسابيع القادمة، مع عدم وجود معلومات حالياً عن سعر نسخة 2GB من ذاكرة الوصول العشوائي. ومع أخذ هذة الأسعار بالحسبان، يمكن لA9 المنافسة بقوة ضد الهواتف المتوسطة أمثال موتورولا وهواوي.