الرئيسية / الاخبار / استمرار نمو حصة ايفون في الولايات المتحدة

استمرار نمو حصة ايفون في الولايات المتحدة

iphone-5c-green

مع دخول شهر أيلول يبدأ احتفال الخريف في عالم التكنولوجيا مع معرض التكنولوجيا في برلين، و حدث اطلاق أجهزة أبل الجديدة في العاشر من سبتمبر ، يبدو أن سيطرة ايفون في الولايات المتحدة و بريطانيا لا تزال تنمو بقوة.

شركة Kantar Worldpanel COMTECH نشرت هذا الاسبوع تقرير يفيد أنة في الثلاثة أشهر التي تنتهي في يوليو، نمت حصة ايفون في الولايات المتحدة لتصل الى %43.4 ، بزيادة %7.8 عن حصتها في السوق في الفترة المقابلة من العام الماضي و بزيادة قدرها حوالي %5 عن الأشهر السابقة . بناء على هذه البيانات يصبح ايفون أقوى هاتف في سوق الولايات المتحدة يلية السوق الإنجليزي. في هذا السوق يستحوذ ايفون على حصة %31.1 ، مع زيادة مماثلة إلى سوق الولايات المتحدة بمقدار %7.8.

ويشير التقرير أيضا إلى أن نمو آيفون في هذة الاسواق : الولايات المتحدة و بريطانيا تأتي مباشرة على حساب أندرويد الذي سجل انخفاض بمقدار %7.6 في تلك الأشهر ، في حين تشكل حصة أنظمة iOS واندرويد حوالي %95 من سوق الهواتف الذكية الأميركية ، والأنظمة الأساسية الأخرى : WP و بلاك بيري موجودة بعيداً في المؤخرة.

تعكس بيانات Kantar الارقام في عدد من كبرى شركات تشغيل الشبكات اللاسلكية في الولايات المتحدة، كما تبين خلال الاشهر الاخيرة، وقد ثبت ان ايفون هو وباستمرار الهاتف الذكي الأكثر شعبية في جميع مشغلي الشبكات اللاسلكية الرئيسية في الولايات المتحدة . في الربع الأخير ايفون يمثل وحده حوالي %51 من مبيعات الهواتف الذكية في Verizon، أكثر من نصف مبيعات الهواتف الذكية في AT & T، جزء كبير من مبيعات Sprint وأكثر من %30 من جميع مبيعات الهواتف الذكية في T-Mobile.

عالميا فأن نظام التشغيل iOS يأتي بالمرتبة الثانية بعد أندرويد في جميع البلدان التي شملها تقرير Kantar ما عدا المكسيك، فيها يحتل نظام iOS المرتبة الاخيرة وراء WP وبلاك بيري. أيضا يشير التقرير الى أنة في جميع الدول، باستثناء ألمانيا و الصين حصة أبل في السوق زادت بين يوليو 2012 يوليو 2013 عندما كان النمو الأكبر في الولايات المتحدة و بريطانيا .

على الرغم من تقرير Kantar الايجابي، الامور تبقى غير واضحة بالنسبة لأبل، لان الأتجاة الإيجابي في الولايات المتحدة أبل و المملكة المتحدة ليست عالمياً. اذ ان حصة ايفون انخفضت في السوق العالمية إلى %14 في العام الماضي، والسبب الرئيسي، على ما يبدو، هو انخفاض في مبيعات أجهزة ايفون في الصين. وهو سوق لا يمكن لابل تجاهله، و ليس هناك شك في أن استراتيجية أبل من وراء طرح ايفون 5C ، ترجع الى رغبة الشركة بزيادة حصة ايفون في السوق الصيني بشكل خاص، وفي مجموعة من الاسواق الناشئة بشكل عام ، بما في ذلك الهند وروسيا و البرازيل .

استمرار نمو حصة ايفون في الولايات المتحدة

مؤخرا قامت أبل بتوسيع أنشطتها في الهند، حيث تم رصد زيادة كبيرة في حصة ايفون في الهند بالاضافة الى تقارير عن أنشطة متزايدة لأبل في روسيا قبل إطلاق آيفون 5C و ايفون 5S، مع متاجر التجزئة المعتمدين للشركة في البلاد . أيضاً في البرازيل يوجد هناك أنشطة متزايدة لشركة ابل في السنوات الأخيرة مع بناء مصنع في البلاد لتمكينها من عرض الاجهزة بسعر أرخص ، نتيجة لانخفاض تكاليف الشحن و التوزيع في البرازيل نفسها و أمريكا الجنوبية بشكل عام .

إطلاق ايفون 5S و ايفون 5C يشكل تحولا أساسيا في أستراتيجية ابل في كل ما يتعلق بالهواتف الذكية، الامر الذي سيتيح للشركة عرض الأجهزة في نطاق اسعار واسع ، عدد أكبر من النماذج و إطلاق الجهاز بالتعاون مع المزيد من مشغلي الشبكات اللاسلكية. في الولايات المتحدة ابل متعاقدة اليوم مع كل الأربع الرئيسية، ومعلومات عن اتفاق على إطلاق آيفون في الصين ضمن شبكة China Mobile و NTT DoCoMo في اليابان .