الرئيسية / الاخبار / أخيرا، أبل تعترف انها ارتكبت خطأ كبيرا بعدم اطلاق ايفون مع شاشة كبيرة

أخيرا، أبل تعترف انها ارتكبت خطأ كبيرا بعدم اطلاق ايفون مع شاشة كبيرة

iPhone6

في أكتوبر 2011، في برلين، أطلقت سامسونج هاتف بتصميم جديد لم يشاهد مثلة من قبل: جالاكسي Note، مع شاشة ضخمة 5.3 بوصة.

كثير من الناس ضحك على سامسونج. ” نحن لسنا على يقين من ان هذا شيء جيد “، قال البعض في ذلك الوقت. يبدو أن الشاشة الكبيرة مستحيلة – كيف يمكنها ان تناسب جيبك ؟ هل من المفترض حقا أن يكون هذا جهاز لوحي؟ وحتى تم تسميتة باسم يدعو الى السخرية، ” Phablets”.

ابل – التي كانت تسوق ايفون 4S مع  شاشة 3.5 بوصة في ذلك الوقت – تجاهلت هذا الاتجاة الى حد كبير. في عام 2012 ، أطلقت ايفون 5 مع شاشة أكبر قليلا بحجم 4 بوصة. كان المنطق هو زيادة حجم الشاشة ولكن ليس بقدر كبير جدا يمنع من الناس استخدام الهواتف بيد واحدة، و كانت شاشة 4 بوصة أكبر ما يمكن أن تقوم بة ابل ليبقى استخدام ايفون مريح بيد واحدة.

الآن، بعد ثلاث سنوات، مع الأخبار أن أبل ستطلق اثنين من الهواتف مع شاشة كبيرة في وقت لاحق من هذا العام ، يبدو أن أبل قد اعترفت أخيرا أنها ارتكب خطأ كبيرا من جانب التقليل بالطلب على هواتف الشاشة الكبيرة.

انها غلطة درامية في جوهر فلسفة شركة أبل : التصميم الدقيق . ابل تفخر بالتفكير العميق في التصميم و العناية التي تويليها لمنتجاتها. شاشة كبيرة تشكل تحدي تقني بسيط لصانعي الهواتف، لذلك الموضوع هو صراحة مسألة تصميم و ليس مسألة تقنية .

بين عام 2011 و الآن، أصبحت سامسونج الشركة الرائدة في سوق هواتف الشاشة الكبيرة – كان هناك جالاكسي S3 و S4 مع شاشات اكبر من ايفون.

ولكن جالاكسي Note، مع سيطرة في آسيا و شعلية أقل في الغرب، هو الذي يحقق مبيعات لافتة للنظر. بعض الأرقام :

* بعد إطلاقه مباشرة، سامسونج باعت ما يصل إلى 10 مليون هاتف Note.
* سامسونج باعت 38 مليون جالاكسي Note منذ عام 2011 .
* عندما أطلق Note 3 وصلت مبيعاتة الى ما يعادل 50% من جميع مبيعات ايفون، ( هذة الوتيرة انخفضت في الأسابيع التي تلت إطلاق ) .
* في كوريا الجنوبية، 41 % من اجهزة اندرويد هي Note.

يمكنك مجادلة هذة الإحصاءات. ولكن ما لا شك فيه هو أن سامسونج خلقت نوع جديد من سوق الهواتف الذكية من الصفر ، و تهيمن عليه.

ابل تخلفت، ثم ها هي الان تنسخ ذلك.

انه موقف مهين للشركة التي تعلن انها تقدم أفضل المنتجات في العالم. بعد كل شيء، ابل هي التي اخترعت سوق الهواتف الذكية التي تعمل باللمس من جديد في عام 2007.

بعد فوات الاوان الكل يبدو واضحا : الذي جعل ايفون هاتف ناجح فور اطلاقة هو أنه كان مع شاشة كبيرة. بلاك بيري و الهواتف المميزة في 2007 كانت مع شاشات صغيرة لكتابة النصوص وليس أي شيء آخر . الشاشة الكبيرة هي التي ساعدت ايفون بالسيطرة على السوق.

خلال السنوات اللاحقة، جميع الشركات اطلقت هواتف مع شاشات أكبر ولكن أبل بقيت في مكانها. ويمكن القول ان حجم ايفون تقلص بالنسبة للنماذج المتوفرة اليوم.

اليوم، ايفون صغير بشكل ملحوط. لذلك ينبغي أن يأتي خبر لحاق ابل بالركب بمثابة ارتياح كبير لمشجعي ايفون. اثنان من نماذج ايفون مع شاشات بحجم 4.5 – 5.5 في طريقها الى السوق هذا العام … وهذا هو السبب الذي يجعل سامسونج تشعر الآن بالرعب .