الرئيسية / الاخبار / أبل تجند خبراء السيارات للعمل في “مختبر أبحاث سري”

أبل تجند خبراء السيارات للعمل في “مختبر أبحاث سري”

ابل تجند خبراء تكنولوجيا السيارات وتصميم المركبات للعمل في “مختبر أبحاث سرية” جديد، وفقا لصحيفة فاينانشال تايمز. ويضيف التقرير أن عددا من المصممين في أبل يعملون تحت إشراف مدير قسم التصميم في الشركة جوني إيف. الأخير يجتمع بانتظام مع المديرين التنفيذيين في صناعة السيارات والمبدعين في الأشهر الأخيرة، وحتى يحاول توظيفهم في بعض الحالات.

ويقال ان فريق من موظفي أبل، بقيادة مديرين من ذوي الخبرة من قسم ايفون، يجري الأبحاث على المنتجات المتعلقة بالسيارات في مكان سري خارج مقر الشركة في كوبرتينو. الصحيفة تقول انة تم البدأ بالعمل في مختبر الأبحاث الجديد في وقت متأخر من العام الماضي، بعد وقت قصير من الكشف عن ايفون 6، ايفون 6 Plus وساعة أبل Apple Watch.

apple_streetview

فاينانشال تايمز تدعي أن أبل تعمل على تطوير منصة برمجيات متقدمة التي تستند إلى نظام لوحة القيادة CarPlay، على الرغم من مصادرها تدعي أن خلفية الأفراد في الفريق تشير إلى أن الشركة قد تكون أيضا في المراحل الأولى من العمل على سيارة للتنافس مع أمثال تسلا وجوجل.

[su_quote]ولكن مصادر على معرفة بالشركة قالت أن الخلفية الأشخاص الذين تقوم أبل بتوظيفهم – بما في ذلك مصممي السيارات ومهندسي السيارات – وأقدمية المديرين التنفيذيين المعنيين تشير ان سيارة يمكن أن تكون في التطوير. […] “لو سألتني قبل ثلاثة أشهر لكنت قلت انها CarPlay”، قال شخص الذي يعمل بشكل وثيق مع أبل لسنوات عديدة، في اشارة الى نظام المعلومات والترفيه أبل. “اليوم اعتقد انها سيارة”. [/su_quote]

في سبتمبر الماضي، استأجرت شركة آبل رئيس قسم التطوير والأبحاث السابق في مرسيدس أمريكا الشمالية، Johann Jungwirth، الذي يوصف الان بأنة مدير إدارة نظم هندسة ماك في شركة أبل، على الرغم من انه لديه تاريخ من العمل على السيارات، القيادة الذاتية، الاختبار والشؤون التنظيمية في مرسيدس، حيث كان يعمل منذ أكتوبر عام 1997.

Johann-Jungwirth-Apple

وقد ظهرت كمية متزايدة من التكهنات في الأشهر الأخيرة عن ان أبل تعمل على سيارة بعد ظهور سيارة غامضة مؤجرة للشركة في كاليفورنيا، وزعم تقرير لاحق أن أبل تعمل حاليا على مشروع “سيجعل تسلا تركض وراء أموالها “. في حين أن المحور الدقيق للمشروع أبل للسيارات لا يزال غير معروف، يبدو أن الشركة لا تزال في المراحل الأولى من البحث والتطوير.